مبدع عربي الدكتور سامي الشيخ

١- في مرحلة الماجستير، كنا نعمل على نوع من الكواشف الاشعاعية المستخدمة بالعلاج الاشعاعي بتكلفة ١٠٠٠ ريال و يستخدم لجرعة اشعاعية بالكاد تكفي لمريض واحد او اثنين ويتلف بعد ذلك ويصبح عديم الفائدة،

٢- تحدثت مع المشرف الدراسي عن التكلفه العالية، حيث اننا بحاجة لعشرات او مئات بالمستقبل لغرض اتمام البحث وعدم توفر ميزانية لذلك، وتم نقاش ذلك مع مجموعة من المختصين ومنهم من عمل على تصنيع هذا الجهاز بأحد الدول الغربية،

٣- طرحت سؤالاً على المجموعه، لماذا لايمكن اعادة استخدام الكاشف؟ اتفق الجميع انه غير ممكن بسبب تلف داخلي ادى الى تغير بالتركيبه الذرية للمادة، و استرجاعه مستحيل، مستحيل، ….

٤- قرأت عن الموضوع وجدت انه ممكن استرجاع جزء من كفائته بالتسخين بالفرن كما يحصل مع كواشف الحالة الصلبة المعروفة TLD ، ولكن هناك عقبه بجهازنا، فهو مغلف بالبلاستيك ومرتبط بكيبل درجة انصهاره منخفضه و سيذوب ويتلف،

٥- ناقشنا الامر مرة اخرى واكد الجميع استحالة ذلك، الا ان الفكرة لم تزل بذهني، وحدسي يقول ممكن، اكملت الماجستير و ابتعثت للدكتوراه لاستراليا،

٦- باليوم الاول مع المشرف باستراليا ابلغته برغبتي بتعديل موضوع الرسالة لاسترجاع هذا الكاشف الاشعاعي لوضعه الطبيعي بعد تلفه بالعلاج الاشعاعي وكونه يتم تصنيعه بمعامل الجامعه ومتوفر، لم يمانع،

٧- بدأنا بالبحث، تم عمل طريقة التسخين البدائية، استغرقت مدة طويلة ١٠٠ ساعه و تم استرجاع الكاشف بنسبة ٨٠٪-٩٩٪ مع مشكلة عدم ثبات قراءاته (noise) وعدم ملائمة ذلك لاستخدامات العلاج الاشعاعي، وتلف بعض اجزاءه،

٨- ابلغني بالمحاولة بطريقة اخرى سمع بها بمؤتمر باستخدام الاشعة فوق البنفسجيه، استغرقة عملية الاستعادة ٧٢ ساعه، اعطت نتائج اسوأ من الاولى نسبياً باسترجاع الكفائة مع زيادة كبيرة بعدم ثبات قراءاته (noise)، وعدم جدوى ذلك لاستخدام العلاج بالاشعة،

٩- استغرقنا عدة اشهر، اتلفنا عشرات الكواشف ، و ابلغني المشرف بالتوقف، والعمل على تكملة الدكتوراه حسب الخطه البحثيه، عملت حسب التوجيه، الا انني استمريت بالعمل بشكل موازي على التجارب السابقه واتحمل مسؤولية تلف الكواشف، و بعد خمسة اشهر من العمل، فرجت .

١٠- بعد مراجعة مستفيضه literature لابحاث تصنيع الذاكرة الصلبة، وجدت ان مبدأ عمل الكاشف الاشعاعي مشابه لحد كبير طريقة مسح الذاكرة الصلبة flash memory،

طبقت نفس المبدأ، استغرقت العملية ٤٥ دقيقه

رجع الكاشف كما كان

اجريت تعديل اخير بالتجربه، وتم استعادة الكاشف كما كان في ٢٠ ثانيه

١١- ابلغت المشرف الدراسي، لم يصدقني، كيف فعلتها؟ اين وضعت التيار الكهربائي؟

شرحت له الطريقه بالتفصيل، مع النتائج و البيانات، اقتنع،

١٢- كان هذا سبباً بعد توفيق الله بحصولي على جائزة التميز البحثي، والقصة للفائدة،

البحث منشور و بالامكان الحصول عليه ب

Google Scholar

https://scholar.google.com

والرسالة موجودة على هذا الرابط لمن اراد الاطلاع :

https://ro.uow.edu.au/cgi/viewcontent.cgi?article=4863&context=theses

١٣- الخلاصة:

١- المستحيل، هو عائق وضعته لنفسك بعقلك الباطن، نتيجة مالديك من علم و ماسمعته و صدقته.

٢- اطلق العنان لافكارك وابحث عن مخرج.

٣- قد يكون المخرج بتخصصات قريبه منك، فلا تحرم نفسك القراءة والاطلاع والاستشارة.

٤- لا تقلق ان لم تطلع بنتيجة بالوقت الذي تريد.

٥- الاصرار

٦- تحمل المخاطر جزء من رحلة النجاح،

٧- الحاجة ام الاختراع.

Leave a Comment

Contact Us

We're not around right now. But you can send us an email and we'll get back to you, asap.

Start typing and press Enter to search